Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 0
إبراهيم ديني - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

قِراءَة جَدِيَدة لِلتاريخْ  (مدخل)

عُمَر جابر عُمَر 

omer jaber pen hitoryمدخل: ترددت كثيرا قبل البدء في كِتابة هذه  الشهادة وذلك للأسباب التالية :

  1. إن التاريخ عِلم ويتَطلَبْ أدوات عمل ( وَثائق – مَراجع ) ومرور فترة زمنية على الأحداث حتى يمكن تقويمها والنظر اليها بتَجرد.

Read more...

نحن .. وهم ...وهؤلاء !؟

عمر جابر عمر

omer jaber we and themمدخل:  أحد الأخوة قال تعليقا على ماكتبت وماقلته فى مداخلتى فى ندوة الوزير الأثيوبى: أذا هلل لك الخصوم ..عليك مراجعة رسالتك ..أى مواقفك !؟ يقصد الجبهة الشعبية الحاكمة فى أرتريا –

بداية أنا لم أسمع بهذا (التهليل) الذى يقوله الأخ ... لأننى لا أقرأ مواقع النظام وليس لى علاقة مع أى منهم حتى ينقل الى مشاعرهم ومواقفهم

Read more...

الكوناما: بين الحقوق الضائعة والقيادات التائهة !؟

عمرجابرعمر

فى ملتقى الحوار الذى أنعقد فى أثيوبيا  منذ أكثر من عا مين تجمع عدد كبير من الأ رتريين من شتى أنحا ء العا لم – بعضهم لا يعرف أرتريا لأنه ولد وعا ش فى

 الخا رج وبعضهم لم يعا يش مجموعا ت قومية خا رج قوميته بسبب الهجرة ...

أحد هؤلاء أقترب منى بعد أن ألتقينا فى لجنة من اللجا ن وقا ل لى : أريدك أن تسا عدنى على اللقا ء مع( كونا ما ) – لم أعش فى أرتريا لكنى شا هدتهم فى ( الفيديو)

وأعجبت بفنونهم وحيويتهم وقرأت عن تا ريخهم – لكن لم يسعدنى الحظ على أن ألتقى أحدهم!؟ لم أندهش من طلبه فقد صا دفت أيضا ( كونا ما ) لا يعرفون الآخر

Read more...

معارض آخر الزمان ....(الجنرال) قرنليوس عثمان!؟

عمر جا بر عمر

عام 1969 قام جعفر نميرى بأنقلاب وأستلم السلطة فى السودا ن ...لم يصبح رئيسا فحسب بل منح تفسه رتبة (مشير) بأعتباره قائدا عاما للقوات المسلحة! فى نفس الفترة كان (جوزيف لاقو) يقود حركة (أنيا نيا1) فى جنوب السودان ضد حكومة الخرطوم . عندما سمع (جوزيف لاقو) بماقام به نميرى من ترقية نفسه الى رتبة مشير جمع قواته المتمردة وقال لهم : أنا ونميرى دفعة واحدة تخرجنا من الكلية العسكرية فى سنة واحدة ...ولما تمت الآن ترقيته الى رتبة مشير فقد قررت أن أكون (جنرالا) ...ثم طلب من مساعده وضع النيا شين والأوسمة على صدره ...وما فيش حد أحسن من حد !؟

ما معنى هذه المقدمة ؟ الأنظمة الدكتا تورية لا تقتصر شرورها وآثا مها على الدائرة الجغرافية التى يتحكم بها الدكتا تور ...بل يمتد تأ ثيرها  السلبى وتنتشر عدواها الى خا رج تلك الدائرة وتلحق حتى با لمعا رضين لها فى الخا رج ! معظم تنظيما ت المعا رضة فى العا لم الثا لث لا تما رس الديمقراطية فى علاقا تها الدا خلية وأن كا نت قى برنا مجها النظرى وفى تصريحا تها الأعلامية تطا لب با لديمقراطية ؟

أنظروا الى أحزاب المعا رضة فى السودا ن – غربا وشرقا وشما لا كلها قا ئمة على أحتكار جهوى أو قبلى أوأسرى ... والمعا رضة الأ رترية ليست أفضل حالا.

عندما تم أنتخا ب ( أسيا س أفورقى ) رئيسا للدولة فى مسرحية ما سمى با لمجلس الوطنى ... أصدر قرارا يعلن فيه أنه رئيس للدولة ورئيس لمجلس الوزراء ورئيس للمجلس الوطنى والقا ئد العا م للقوا ت المسلحة والقا ئد العا م للشرطة ؟

وبعد أن قا م ( قرنليوس عثما ن ) بتأ سيس ( الحركة الديمقراطية لتحرير الكوناما )

أعلن عن نفسه : رئيس الحركة والقا ئد العا م والنا طق الرسمى والمسئول الأ علامى والمالى وممثل التنظيم لدى الدوائر الأ ثيوبية والمنظما ت الأ رترية المعارضة؟ وبعد هذا يقول أنه ينا ضل من أجل التغيير الديمقراطى !؟ لكن عودة سريعة الى تا ريخ الرجل تؤكد لنا أنه لم ينا ضل فى حيا ته من أجل تحرير أرتريا نا هيك عن ايما نه با لديمقرطية والنضا ل من أجلها. بل كا ن مقا تلا الى جا نب صفوف العدو فى عهد الدرق ثم غا در أرتريا وأنسحب مع الجيش الأثيوبى المهزوم.

تم أعداده وتأ هيله عسكريا بأ عتبا ره ( كادر متقدم ) فى الحزب فى عهد منقستو

( أيسبا ) وأخيرا أستقر به المقا م فى حضن الحكا م الجدد.

أى أن الرجل خدم أثيوبيا وعمل تحت توجيها تها خلال عهدين... منقستو والآن تقراى ..أنه رجل يستطيع أن يتلون ويغير جلده ولكن لا يغير ولاءه ..أثيوبيا الأم !؟ تربى ونشأ سيا سيا تحت مظلة أثيوبية – فى عهد هيلاسلاسى كا نت دعا ية الأمبراطور الداخلية :  للمسيحيين كا ن يقول أن الثورة ثورة مسلمين حتى يكسب جا نبهم ونجح فى ذلك لفترة حتى عا م 1975 – ولأبنا ء الكونا ما كا ن يقول:

أن الثورة ثورة البنى عا مر وسيأ خذون أرضكم ؟ ونجحت الدعا ية وصدقه الجهلاء

وأعطا هم ( حكما ذاتيا ) وعلما عليه رمز الديك !! فى هكذا منا خ نشأ قرنليوس

فهو رجل يجهل التا ريخ الأ رترى أو يحا ول تجا هله لأن من درسوه التا ريخ هم أثيوبيون ...وهو لا يعرف ما ذا فعل الأثيوبيون ليس با لشعب

الأرترى خلا ل الثلاثين عا ما من الثورة ...ذلك معروف وموثق .. لكن ما فعله الأثيوبيون بأ هله الكونا ما تحديدا. رأس ( ألولا ) هو من قا د الحملات ضد منا طق الكوناما وكا ن يبيدهم ومن يتم أعتقا له منهم كان يتم ترحيله الى داخل أثيوبيا كرقيق؟

تواصلت تلك الحملات وكا ن أبناء الكونا ما يهربون من جيوش ألولا من منطقة الى أخرى ويتركون أرضهم نجا ة بأ رواحهم ..ولولا دخول الأيطا ليين وأحتلالهم لأرتريا لكا نت تمت أبا دة الكونا ما !؟ لذا اذا كا ن هنا ك مبرر للنضال فأ ن الكونا ما هم أول من يفترض فيهم حمل السلاح ضد الأثيوبيين ...لكن حا مد عواتى قا م نيا بة

عنكم بتلك المهمة ليحرركم ويحرر بقية الأ رتريين ...كا ن الأ جدر بكم أن ترددوا له الأها زيج  وتغنون له نشيدا بلغتكم حتى تورثوا أجيا لكم معنى الحرية والتضحية فى سبيلها. لكن قرنليوس رجل يسكنه الجهل أو هو يسكن فى الجهل ولا يستطيع أن يخرج من تلك الدائرة الظلامية حتى تأ تى قيا دة أثيوبية

ترفض التعا مل مع العملاء وتحترم النضا ل الأ رترى الحقيقى من أجل الديمقراطية

أو أن يسقط النظا م الأ رترى وتعود الديمقراطية الى أرتريا ويعرف كل حجمه ويختا ر الكونا ما ممثليهم فى البرلما ن الأ رترى بحرية . أنها لمهزلة التا ريخ أن يكون من يمثل الكونا ما فى البرلما ن الأرترى فى القرن الما ضى رجا ل وطنيون

أمثا ل ( با دمى ) ويكون اليوم فى واجهة حركة الكونا ما عميل وجا هل مثل الجنرال!؟ بالمنا سبة رتبة الجنرال هذه ليست من عندى – منذ أن تم تجنيده فى زمن الدرق وهو يحمل رتبة ضا بط ويتلقى راتبا شهريا وحقوقا كا ملة مثله مثل أى موظف أثيوبى كبير! ومنذ ذلك الوقت والترقية متواصلة لكن لم يتم الأعلان عنها

لأسبا ب لا تخفى على أحد ... الغريب أن مؤيدوه وأتبا عه داخل تنظيمه يعرفون ذلك

لذا لا ينا دونه بأ سمه بل يشيرون اليه بقولهم : الجنرال !! وبا لطبع فهو الآمر النا هى فى تنظيمه تما ما مثل ( أسيا س ) ...حتى فى تصفية المعا رضين يستخدم نفس الأسا ليب والوسا ئل : التصفية الجسدية كما فعل عا م 2002 ضد أبنا ء الكونا ما المنا ضلين الذين وصفوه با لدكتا تور الصغير !؟

أما تا ريخ ( حا مد عواتى ) فقد تمت كتا بته بكل اللغا ت – الأنجليزية والأيطا لية والعربية والتقرنية .. لم يرد أطلاقا حرف واحد من المزاعم التى رددها هذا الجنرال؟ وأذا لم تقرأها أو تسمع بها نعيدها عليك ولكل من يريد أن يتعلم:

1- حا مد عواتى كا ن يعتبر بين قومه وفى منطقته بطلا شعبيا يدافع ويحمى أهله ضد غا رات اللصوص وقطا ع الطرق من ( ولقا يت ) ويعمل على أستعا دة الممتلكا ت ( المواشى ) التى ينهبونها الى أهلها- لم يكن الكونا ما طرفا فى تلك الحملات.

2-عندما رأى الأيطا ليون فيه رجلا له التجربة والكفا ءة لحما ية الحدود تم تجنيده فى الشرطة وأرسلوه فى دورة تدريبية تخصصية فى ( روما ) وما كانوا سيفعلون ذلك لو كا ن كما يدعى الجنرال الجا هل ( قا طع طريق وشفتا ) ؟

3-عندما دخل الأنجليز تم تعيينه ( شيخ خط ) وأعطوه بند قية ( أبو عشرة ) تقديرا لدوره فى حفظ الأمن وتأ مين حيا ة النا س وكا نت هى البندقية ذاتها التى حملها عندما خرج لأعلان الثورة !؟

السؤال: لما ذا كا ن بيا ن ( قرنليوس) وفى هذا التوقيت با لذا ت ؟

1- تلك الرؤية التى عبر عنها البيا ن لم تكن جديدة .. كل قيا دا ت التحا لف كا نت تعرف ما يقوله ( قرنليوس ) همسا وفى مجا لسه الخا صة.

2- خلال ملتقى الحوار الوطنى منذ أكثر من عامين وفى اللجنة  السيا سية

قدمت اللجنة التحضيرية رؤية تا ريخية عن أرتريا ..وعند منا قشة الورقة أتفق الجميع على ما جا ء فيها الا ( قرنليوس ) الذى قا ل : لنا وجهة نظر مختلفة ورؤية

لا تتفق مع ما جاء فى الورقة ..حاول البعض تجا هل معا رضته والبعض الذى كا ن يعرف ما يدور فى رأس ( الجنرا ل) حا ول القفز من الموضوع وكأ نه لم يسمع شيئا

ولأننى كنت حا ضرا وهى المرة الأولى التى أشا هد فيها وأسمع هذا الجنرال لم أستوعب ما كا ن يريد قوله ..لذا قلت له با لحرف: هذه الورقة تمت منا قشها قبل الآن وأنت عضو لجنة تحضيرية وأذا كنت قد أعددت ورقة عن تا ريخ أرتريا قدمها

لنا حتى ننا قشها ..لكنه لم يرد ولم يقدم ورقة حتى اليوم لأن التعليما ت لم تكن قد وصلته! كا ن هنا ك دا ئما داخل الحزب الحا كم فى أثيوبيا تيار رافض لأستقلال أرتريا – وكا ن التيا ر الآخر يتمثل فى رئيس الوزراء الراحل ( زينا وى ) – بعد رحيله تحركت طيور الظلام وهى تحا ول تمرير ما فشلت فيه منذ سنوات !

3-الآن ومع تراجع المعا رضة الأ رترية وضعفها  تحركت طيور الظلام وقا لوا

( جرب حظك ) وأرمى سها مك علها تصيب الهدف ؟ أنها أخطاء الكبار التى تؤدى الى سقوط الصغا ر! وأذا تراكمت أخطاء الكبار تصبح خطا يا وعندها لا يمكن التراجع والأصلاح.

4- الكونا ما يملكون ( الأرض ) والعما لة – أثيوبيا بحا جة الى الأرض لذا فا ن

نجنيد هؤلاء هو لخلق حركة تطا لب بحق تقرير المصير للذها ب الى أثيوبيا طوعا

5- من المستفيد من هذا البيا ن ؟ أنهم أحفا د ( ولقا يت ) الذين يريدون طمس التا ريخ وتزوير الحقا ئق وأبعا د التهمة عنهم وألبا سها لرمز من رموز أرتريأ. أنهم الرافضون لمبا درة عواتى وثورته ونتا ئجها – أى الأستقلال حتى يعود الجميع أو جزء منهم الى ( أمهم أثيوبيا ) با لترغيب أو با لترهيب !؟

5- حتى لا نفا جأ بمواقف أخرى شبيهة – وينفرط عقد الوطن كله وليس المعا رضة

علينا المتا بعة – على الجميع متا بعة ما يقا ل وينشر فى مواقع المنظما ت ( القومية ) لأن ما يسمع اليوم همسا سيصبح صراخا وعويلا متى ما كا نت الفرصة مواتية.

الجنرال قرنليوس ليس ظا هرة أستثنا ئية بل جزء من برنا مج متصل ومتواصل.

كا ن الله فى عون الشعب الأ رترى.

to home

رمضانيات 4-4

عمرجا بر عمر

وداعا شهر رمضا ن ...شهرالتوبة والغفران ..شهرالرحمة والأيما ن

 

أنهأستراحة عقلية ومحطة نتزود فيها با لطاقة الروحية تسا عد نا على مواجهة التحديات فى قا دم الأيا م.وختامه الدعا ء ...ودعاء الأ رتريين فى كل مكا ن معروف:اللهمأرفع البلاء عن العبا د ووسع لنا فى البلادوولى علينا خيا رنا ولا تولى علينا أشرارنا.. وأعطناالأمن والأ مان

وهمومالأ رتريين واحدة وأن تنوعت وتعددت فىمظهرها الا أن محتواها واحد

الهمالوطنى ...منذأسبوع وفى جلسة رمضا نية تطرق الحديث الىشئون الوطن

فقال أحدهم :ماذا تقولون لو أنكم خيرتم بين تغيير النظام الحا لى بغيره موالى

لقوىأجنبية وبين أستمرار النظا م الحا لى؟ كان السا ئل يعرف نفسيا ت الحا ضرين وحساسيتهم تجا ه التدخل الأ جنبى لذا فقد وضعهمأ ما خيا رين أحلاهما

مر! قال اليعض حتى لو كا ن الشيطا ن ...أفضلمن هذا النظا م ...قال آخرون

(شبطان تعرفه )ولاملائكة لا تعرفها !؟قلت للسا ئل :عندمانتحدث عن مصا ئر

الشعوبلا نطرح أ ما مها خيا رين فقط ...هناك دا ئما (الخيار الثا لث ).

تجربةالشعب الأ رترى فى فترة تقرير المصير تؤكدذلك ...أثيوبياوالمجتمع الدولى

تقدموابخيا رين :أماالأ نضما م الى أثيوبيا أو الفدرالية ؟الشعب الأ رترى رفع الخيا ر الثا لث والذىيقول (الأستقلال )...صحيحأن الشعا ر لم ينجح حينها لأسبا ب خا رجيةولكن الحركة الوطنية سلمت الرا ية للجيلالذى أتى من بعد وبدأ الكفاح

المسلحوأنتصر الشعب بعد ثلاثين عا ما من النضال.واليومسنأ خذ الأ مر بيدنا ونواصل المسيرة لتحقيقدولة العدا لة والمسا واة ...لنننتظر جيشا أجنبيا ولا نقبل

بالنظا م الحا لى ولا حتى نتوقع (ليلةالقدر )! أذاتوفرت الأ رادة والنظرة الثا قبة

والتسلحبأ لأيما ن والأ مل سنحقق النصر ...ألاتتا بعون أنهيا ر عروش الطغا ة

منحولكم ؟ أن تواصل النضا ل من أجل هدف تؤمنبه حتى لو كا ن العمر كله

لهوأفضل وأكرم من الأ ستسلام لوضع لا ترضىعنه. قالأحدهم وكأ نه يستغيث :أينالسلاح ...أينالحليف ...أينالأعلام ؟

قالوا بصوت واحد:مسيرةالألف ميل تبدأ بخطوة واحدة ..كلبسلاحه ...المهمأن يحسن أستخدامه ويصوبه الى الهدفالصحيح..حتىالقلم يكون سلاحا فعا لا أذا عبر عن قضيةودا فع عن هدف ...مثلهكذا قلم لن ينكسر أبدا .ولنيصوم عن الكتا بة ..ولنيجف مداده ...

ذكرتفى الحلقة الما ضية أنه لا بد من مبا درة...وهناك العديد من النا شطين

يعملونفى هذا الأ تجا ه وستظهر فى الأ يا م القادمة نتا ئج تلك الجهود وتصبح ملكا

لكلالأ رتريين ينا قشونها ويقومون بتفعيلهاوصولا الى صيغة تجمع بينهم وتوحد

رؤيتهمومواقفهم...

آخرالكلام تا بعت لحظة بلحظة هبوط مركبة الفضا ءالأمريكية لأستكشا ف كوكب المريخ وأمكانية وجود حيا ة عليه...أنهأنجا ز علمى مذهل...وقبلهبأ يا م

قليلةشهدت أمريكا (مذبحتين) راحضحيتهما العشرا ت واحدة فى السينما والثانية

فىمعبد هندى للسيخ ...عجبالأ نسا ن هذا الزما ن ...لايستطيع الحفا ظ على الحيا ة

فىكوكبه ويبحث عنها فى الفضا ء!؟

حسنافعل مكتب الثقا فة والأعلام بجبهة الأنقاذالوطنى الأرترية بترجمة ونشر ما جرى منأجتما عا ت ومداولات فى وزارة الدفا عالأرترية لقيا دا ت الجيش الشعبى .هذايسا عد كل مكونا ت المعا رضة الأرتريةللمتا بعة والفهم المشترك لما يجرى داخلالنظا م ومن ثم التفكير بصورة مشتركة لمايجب عمله.

حبذالو قا م نفس المكتب بترجمة ما ينشر فىالمواقع العربية من دراسا ت ومعلوما تحتى يعرف الجا نب الآخر ما يجرى هنا !

كلعا م وأنتم بخيروعيد سعيد

to home

رمضا نيا ت 3-4

عمر جا بر عمر

سيا حة فى العقل الأرترى 

تحدثنا عن مكونا ت العقل الأرترى وقلنا هى : البيئة – الثقا فة – الدين – التجربة فى مواجهة تحديا ت الحيا ة السيا سية منها والأجتما عية والأقتصا دية. هذا التكوين لا يتم بين عشية وضحا ها بل يكون با لتدريج والتراكم الزمنى حتى يصل الى مرحلة النضوج وتشكيل الذا كرة الجمعية للشعب بأ سره.

هنا ك عوا مل تسا عد على تعميق  وتطور الذاكرة الجمعية وأخرى تعمل على تفتيتها وأضعا فها.

مثا ل على بروز تلك الذاكرة وصعودها : أحتفا لات الأستقلال والأستفتا ء والبهجة التى عمت البلاد – ثم  برز الوجه القبيح للدكتا تورية وها جر من ها جر وتمزق النسيج الأجتما عى وأنقسم الأرتريون بحيث أصبح جزء منهم لا يشا رك الجزء الثا نى أفراحه ولا أترا حه بل لا يكترث لوجوده. جزء فى الدا خل مكبل – مقيد الحركة – مكمم الأفواه – وجزء فى الخا رج ممزق وتائه يبحث عن أستقرار وسلام وهوية.

المعا رضة الأرترية تمر اليوم بمرحلة حرجة ودخلت فى أ زمة ثلاثية الأبعا د أذا لم تخرج منها الى بر الأ ما ن ستدور فى حلقة مفرغة الى ما شا ء الله ...

1- غيا ب الدعم الجما هيرى والتفا عل مع حركة وبرامج المعا رضة الأ رترية.

الجماهير نصفها متفرج ونصفها متلقى غير متفا عل وغير مبا در والجميع فى أنتظا ر أنجا ز ملموس ويسأ لون : ثم ما ذا بعد؟ هذه الحالة تشا رك فى تحمل مسئوليتها كل الأ طراف … قيا دا ت المعا رضة والجما هير على حد سواء …وهى أنعكا س لحا لة الشتا ت والتمزق التى يعيشها الأ رتريون فى العا لم. أذا كا نت البرامج واضحة ومتفق عليها ( الميثا ق – خا رطة الطريق –  الوسا ئل -- البرامج الأ نتقا لية بعد تغيير النظام – الخ …أين المشكلة ؟ هنا يبرز الركن الثا نى من الأ زمة :

2- القيا دة … هذه هى معضلة الشعب الأ رترى فى تا ريخه الحديث كله …منذ فترة تقرير المصير وحتى قيا م الدولة مرورا با لكفا ح المسلح. هل عجز الأرتريون عن الأ تفا ق على قيا دة واحدة توحدهم وتعبر عنهم ؟ هل الخلل فى أسلوب أختيار القيا دا ت أم فى المعا يير التى يتم تطبيقها ؟ البعض يلقى باللائمة على ( المحا صصة ) …كلا العا لم من حولنا قا ئم ويسير على المحا صصة بشتى أنوا عها وأشكا لها …هنا ك محا صصة عشوائية وأنتقا ئية لا تعا لج جوهر المشكلة ولكن تعمل عل تسكين المظا هر السطحية –وهنا ك محا صصة علمية أنتخا بية واقعية تأ خذ أفضل ما فى مكونا ت المجتمع وتجمع أقوى ما فى تنوعه وتعدده. لكن كل ذلك يتطلب الأ عتراف با لآخر والتنا زل عن نهج الأحتكا ر والأ قصا ء.

3- الركن الثا لث من الأ زمة هو ( الحليف ) أو غيا ب الحلفا ء …ثورات الربيع العربى وجدت لها حليفا قويا أما دا خليا ( مصر وتونس – الجيش ) وأ ما خا رجيا ( ليبيا واليمن )

المعا رضة الأ رترية ليس لها غير حليف واحد – أثيوبيا – وحتى هذا أنقسم حوله الأ رتريون … منهم من يشكك فى نوا يا ه ويتعا مل معه بحذر ومنهم من يسلم له بكل مبا درة لأننا لا نملك القدرة على الأ عترا ض !؟ المخرج هنا يتمثل فى تقويم تلك العلاقة وبنا ئها على أسس صحيحة واضحة تحترم أرا دة الطرفين الأرترى والأثيوبى وتعزز الثقة بينهما. وفى هذا الأتجا ه ربما كا نت ( الشبكة الأ رترية للحوار الوطنى ) التجمع الأ رترى الذى قا م بمبا درة فى الفترة الأ خيرة لتصحيح تلك العلاقة وذلك من خلال مذكرة الى رئيس الوزراء الأثيوبى … تلى ذلك أجتما ع بين السفير الأ ثيوبى فى لندن ممثلا لحكومته وممثلين عن الشبكة الأ رترية للحوار الوطنى …كا ن ذلك عقب ملتقى ما سمى با لمثقفين وقد عبرت الشبكة عن قلقها من فقدا ن المركزية فى التعا مل بين السلطا ت الأ ثيوبية والمعا رضة الأ رترية. وقد أكد السفير الأثيوبى على  سلامة ذلك الطرح وألتزام حكومته به …لكن بعد أقل من شهرين فوجئنا بعقد ( مؤتمر الشبا ب ) !؟

ما العمل ... وكيف الخلاص؟ لا بد من مبا درة جديدة وجا دة ..مبا درة يسا هم فيها الجميع

مبا درة لا تعا لج المظا هر السطحية للأ زمة بل تنفذ الى لب التحديا ت وتعا لج الأ سبا ب.

مبا درة تطرح أسئلة جوهرية وتجيب عليها :

1- كيف يمكن تحريك وتفعيل القواعد المتفرجة والمتشككة دا ئما ؟

2- هل يمكن أختصا ر وتجميع الأحزاب ( فوق الثلاثين ) فى تكتلات وتحا لفا ت وجبهات تجمع من يتشا به فى البرامج والمكونا ت والأهدا ف...بحيث نحصل فى النها ية على أربعة أو خمسة تجمعا ت ؟ حتى التنظيما ت ( القومية ) يمكن أن تجد لها مكا نة وبرنا مجا يعبر عن طموحا تها فى تلك الكيا نا ت الكبيرة كما حدث فى مرحلة تقرير المصير.

3- هل يمكن فتح نوافذ جديدة للمعا رضة تسا عد على توسيع وتفعيل حركتها خا صة فى دول ثورا ت الربيع العربى؟

كل ذلك ممكن ...لكن يتوقف على توفر الأ رادة والرؤية السليمة والتخطيط العلمى والثقة با لنفس وأستحضار التا ريخ البطولى السا بق والتطلع الى المستقبل بثقة فى النصر ...

آخر الكلام :ليس من عا دتى التعفيب على تعليق القراء ...وذلك لأننى أؤمن بحرية الرأى

وأننا فى مرحلة بدا ئبة من مما رسة الديمقراطية ...لذا قد نقرأ أو نسمع تعليقا ت غير نا ضجة وخا رجة عن النص ...علينا تحمل ذلك ونعمل على التوضيح كلما أستطعنا. سأ تنا ول رسا لتين فقط كنموذج :

@ الأولى بأ سم ( محمد خير ) ...ولا أدرى هل هذا أسم مستعا ر أم أنه الدكتور محمد خير الذى أعرف ؟ ولما ذا حذف تعريفه العلمى أذا كا ن الأخير ؟ بل وكيف أخطأ فى  قراءة ما كتبت وفا ته فهم ما قصد ت ؟

 على كل حا ل مهما يكن فأ ن ردى لن يختلف فى الحا لتين :

أنا لم أتوقف عند مؤتمر الشبا ب – مع أو ضد – أنما أنطلقت من تلك الجزئية لمنا قشة العلاقة مع الحليف الأ ثيوبى بكا ملها … رأيت فيها أعوجا جا يجب تقويمه وخللا لا بد من تصحيحه ودعوت الجميع لبذل الجهد فى ذلك الأ تجا ه. لم يرد فى المقا ل عبا را ت مثل

( الأ رتزا ق – عملاء )...كلا ويمكنك مراجعة المقا ل ...العميل هو شخص يتم تجنيده من جهة معينة لأدا ء مهمة محددة مقا بل مكا فأ ة ما لية وهو يفعل ذلك بسبب الحا جة ...

هؤلاء لا أ حا ورهم وأسأ ل لهم الهدا ية ...أنما تحدثت عن ( مجموعة من المثقفين ) لا حا جة لهم با لما ل ولا الحما ية ...الأ مر الذى جعلنى أ سأ لهم ما ذا تريدون ؟ القيا دة ؟ العميل لا يطلب القيا دة! ربما هى غشاوة فى الأبصار أو قراءة خا طئة للواقع ؟ لذا أحا ورهم للعودة الى جا دة الصواب والأ صطفا ف مع بقية مكونا ت المعا رضة . أما عن نشر الأ سما ء...أذا

لم يتراجع هؤلاء وقا م أحدهم بترشيح نفسه لموقغ قيا دى للشعب الأ رترى سنذكر أسمه ونحذر منه ليس بسبب مواقفه الآنية بل لأنه لا تتوفر فيه شروط القيا دة خا صة وأن الشعب الأرترى يتطلع فى المرحلة القا دمة أن تكون له قيا دة رشيدة ... والقرار فى النها ية للنا خبين ! لحسن الحظ حتى الآن كلهم بعيدون عن مواقع القرار !

أخيرا ما هى ( بيوت الزجا ج ) التى تلوح برميها با لحجا رة ؟ أم أنها عبا رة مرت بخا طرك وأطلقتها كما يقول العراقيون ( لا على التعيين ) ؟ أنا لا أعمل على هدم أى بيت با لعكس أحا ول أن أحمى ( بيت المعا رضة )!؟ وأذا كا ن لك من مقصد آخر ... وحتى لا تختلط الأ مور أقول لك : ( بيتنا من حديد ...جذوره مغروسة فى ترا ب الوطن ...جدرانه مخضبة بدما ء الشهدا ء ) !!

@ بعض القراء – ربما تحت تأ ثير المسلسلات الرمضا نية كا ن بتوقع أن أرد على الدكتور جلال ..لما ذا ؟ سبق وقلت أننى لن أرد ...ثم أن الرجل أعترف بكل ما نسبته اليه من أقوال..

وهذه محمدة أسجلها له.. بعدها ذهب يشرح كبف ولما ذا قا ل ما قا ل...ذلك حقه وواجبه...

ليس لدى قضية شخصية معه أو مع غيره أنما هى قضا يا الوطن نختلف أو نتفق حولهاولا أحد يدعى أمتلاك الحقيقة ...أما منا قضا يا كبيرة من مواجهة الدكتا تورية الى حما ية شعبنا فى شرق السودا ن الى العلاقة مع الحليف الأ ثيوبى ...ويعد هذا كله من يجد لديه المزيد من الوقت والطا قة وله هواية المسلسلات يمكنه مشا هدة مسلسل ( عمر ) أو ( الخواجة عبد القا در ) !! 

رمضا ن كريم.

to home

رمضا نيات: 2-4

عمر جا بر عمر
سيا حة فى العقل الأ رترى
الشيا ب طا قة متجددة ومبدعة ... هل تا بعتم أبداعا ت الأرتريين فى الأدب والشعر والتى وصلت أعما لهم الى العا لمية ...هل تا بعتم مسيرا تهم ومظا هرا تهم التى عمت العا لم ضد الدكتا تورية؟ من كا ن وراء ذلك كله؟ ليس التحا لف ولا المجلس الوطنى ولا حتى الحليف الأثيوبى!ماذا يعنى ذلك؟ بعنى أن ( الخا مة ) موجودة وأن الأ ستعداد متوفر.. المطلوب هو التوجيه السليم وتحقيق الأتصا ل والتواصل بين الأجيا ل..جيل الثورة وجيل الدولة ...
اليوم أنقسم الأ رتريون حول مؤتمر الشبا ب الأ خير فى ( دبرزيت ) ...
1- منهم من يقول أن الحلفاء هم من قرر ودعى ورعى وبا رك .. !؟
... سخروا خدما تهم وقدراتهم كدولة لمسا عدتنا .. لما ذا نرقض أو نشكك فى نوا يا هم؟
الغريب أن من شا رك فى المؤتمر من الشبا ب لا ينا قش معك الجهة الدا عية أو كيف تمت الدعوة أو أسلوب التحضير ....يدخل مبا شرة فى الموضوع ويشرح لك كيف أن المؤتمرين نا قشوا وجا دلوا وقرروا عقد مؤتمر عا م بعد عدة أشهر وأن ...هل هى قلة فى التجربة أم عجز عن رؤية  ما وراء الستار ؟ المؤكد أنها حا لة تعكس البحث عن الذات وتعبر عن فقدا ن كا مل للثقة فى قيا دا ت المعا رضة الحا لية ( التحا لف والمجلس الوطنى ).
...لم يجد الجيل الجديد من يسلمه الراية فقرر رفع را يته بنفسه!
 2- ومنهم من قا ل تجاوز الحلفا ء الحدود وجعلوا من هيا كل ومؤسسات المعا رضة الأرترية
 ( التحا لف والمجلس الوطنى ) مجرد خيا ل مآتة وديكورات لتكملة الصورة !؟ يقولون لو قا مت مجموعة من الأ رتريين بتنظيم نفسها بقدرا تها الخا صة وبقرار منها ثم تقدمت الى الحليف الأ ثيوبى تطلب الأ عتراف والدعم فأ ن القرار بعد ذلك يكون للحليف الأ ثيوبى الذى يقرر أما الأ ستجا بة أو الرفض لأن ذلك يدخل ضمن ( السيا دة الوطنية ) للدولة الأ ثيوبية. لكن أن يبا در الحليف الأ ثيوبى من خلال أجهزته السيا سية والأ ستخبا راتية والأعلامية والما لية لعقد مؤتمر لشريحة من شرائح المجتمع الأ رترى ويحدد المكا ن والزما ن وعدد وأسما ء المشا ركين بل وأجندة المؤتمر ... ذلك يمس مبا شرة ( السيا دة الوطنية ) الأ رترية ! كيف ؟ السيا دة الأ رترية اليوم منقسمة بين سيا دة ( قا نونية وشرعية أمر واقع ) يمثلها النظا م الأ رترى ويما رسها فى دا خل الحدود الجغرافية للدولة الأ رترية التى يعترف بها العا لم – وسيا دة أخرى ( أدبية وأخلاقية ) تما رسها المعا رضة الأ رترية فى الخا رج وتتمثل فى حما ية حقوق الأ رتريين التى أنتزعها منهم النظا م الأ رترى وأولها حق التعبير عن الرأى وأمتلاك القرار الوطنى ...
لننا قش بهدوء وعقلانية  الموقفين :
قدرات أثيوبيا التنظيمية وتجا ربها فى العمل الجما هيرى لاحقة للتجا رب الأ رترية وليست سا بقة لها ...عندما كا ن الشعب الأ رترى يتظا هر فى شوارع أسمرا ( عما ل وطلاب)
كا نت الشعوب الأ ثيوبية تغط فى نوم عميق...وعندما كا نت الحركة الوطنية الأ رترية تنظم المسيرات وتما رس حرية الصحا فة .. كا ن الأثيوبيون يعبرون عن أستغرابهم لهذا الشعب القليل العدد الذى يتحدى الأ مبرا طور ؟ وعندما كا نت المنظما ت الجما هيرية الأ رترية
( طلاب وشبا ب ) تتمتع بعضوية المنظما ت العا لمية كا نت المجموعا ت الأ ثيوبية المما ثلة تدرس التجربة الأ رترية وتحا ول الأ ستفا دة منها ... وفى مرحلة الثورة قدم الأرتريون
تجا ربهم وعلمهم ومسا عدا تهم للثورة الأ ثيوبية حتى تحقق النصر للجميع.
كلا أيها السا دة... الشعب الأرترى ليس  بحا جة الى من يقوده أو يرشده الى ما يجب فعله أو ما يمثل مصلحته ... لقد تجا وز مرحلة الفطا م السيا سى ولم يصب بعد بمرض الشيخوخة المبكرة. الأ رترى غير قا بل للتطويع والأ حتواء ... وهو فى الوقت ذاته صعب المراس...عصى على الأ قنا ع  حذر فى أعطا ء ثقته خا صة لمن سبق وأن لدغه !؟
الخلاصة : ليس هنا ك من مبررعقلانى أوسند واقعى يبيح للحلفا ء التدخل وأ خذ أمور الأ رتريين بأ يديهم ...اللهم الا أذا كا نت لهم نوا يا وأهدا ف لا تعرفها المعا رضة الأ رترية وكا ن هنا ك من الأ رتريين من ( يتعا ون ) ويبرر ويسوق ويدا فع !؟ لنتوقف قليلا عند تلك الظا هرة ... وهنا  أجد كل العذر لقيا دات المعا رضة وكوادرها المقيمة فى ( أديس أببا ) أن هى لاذت با لصمت... فا لذى فى فمه ( ما ء ) لا يمكن أن يرفع صوته ! المصيبة والمأ ساة تتمثل فى ( القنوا ت السبعة ) ... مجموعة من ( المثقفين ) يعيشون فى رغد العيش وفى أما ن وحرية من كل ملاحقة ...فى أوربا وأمريكا ...ورغم ذلك يبررون كل فعل وكل خطوة للحلفا ء ؟  أنها قنوات مفتوحة على ( الموجة ) الرئيسية للنظا م الأثيوبى ... أذا أخطأ فهى تبرر ..وأذا تقدم فهى تهلل .. وأذا تراجع فهى تفسر ..هل هو حنين دفين للقيا دة؟ ... هل تنتظرون دبا بة أثيوبية تحملكم الى أسمرا ؟
واهمون أنتم ...أثيوبيا لن ترسل دبا بة واحدة ...بل هى فى أنتظا ر دبا بة أرترية تعبر الحدود وتعلن أستسلامها !؟ أذا كا ن الشعب الأ رترى قد رفض ( أسيا س أفورقى ) الذى نا ضل عشرات السنين ثم أنقلب عل صحبه حبا فى السلطة ... هل هذا الشعب يرضى بقيا دا ت
( من منا زلهم ) ؟ الغريب أن معظمهم فوق الخمسين ولا ينتمون الى أى تنظيم سيا سى ويشا ركون فى كل المؤتمرات بما فى ذلك الشبا ب !؟ لم يبقى الا مؤتمر ( المرأة ) وسنرى دورهم ؟
الأ سما ء معروفة والملفا ت محفوظة وسنفتحها فى الوقت المنا سب ...لكن كما يقا ل لماذا
نترك ( الفيل ) ونطعن فى ظله ؟ والفيل هو الحليف الأ ثيوبى .... ما ذا يريد حقيقة؟
1- هل يريد غزو أرتريا وأسقا ط النظا م وتنصيب من يريد على رأس السلطة؟
كلا ... الغزو عملية مكلفة ما ديا وبشريا وسيا سيا لا تستطيع أثيوبيا القيا م بها وهى بحا جة الى كل مواردها وطا قا تها من أجل التنمية --- حتى العملية المحدودة فى الصوما ل فشلت
وحلف النا تو بكل قدراته فى أفغا نستا ن يبحث عن مخرج ؟
2- أم أن الخطة هى تسليح الأ رتريين وتزويدهم بكل ما يلزم لأسقا ط النظام الأ رترى بقوة السلاح وأقا مة سلطة جديدة ؟ كلا ...وذلك لسببين ... أولا لو كا ن ذلك مقصدها لما قا مت كل مرة بأ نشا ء منظمة ( مسلحة ) ثم تقوم بتجميدها وتقوم بأ نشا ء أخرى وهكذا ... العفر والكونا ما والسا هو ثم الآن الشبا ب الى جا نب عدة تنظيما ت ( مسلحة ) تا بعة للتحا لف والمجلس الوطنى !؟ والسبب الثا نى هو أن من يقا تل ويسقط نظا ما بعد قتا ل وتضحية لن يسلم السلطة لأحد حتى لو كا ن الحليف الذى سا عده ( نموذج تقراى والجبهة الشعبية )!؟
3- ما ذا تريد أثيوبيا ؟ أنها ليست فى عجلة من أمرها ... تمت محا صرة النظا م الأ رترى
وزا ل خطره العسكرى وأصبحت أثيوبيا تسرح وتمرح فى الأ رض الأ رترية متى شا ءت
ستترك النظا م الأ رترى فى عزلته يتها وى تدريجيا مثل الثمرة التى تتعفن وتسقط بفعل الجا ذبية وعندها يتقدم عقيد فى الجيش الشعبى ويمد يد الأ خا ء والتعا ون مع الجا رة والشقيقة
أثيوبيا وتبدأ كتا بة فصل جديد ...ويا له من فصل يكتبه المنتصرون والأ قويا ء!!
أما كل تلك المكونا ت التى يتم تنظيمها الآن ما هى الا أستهلاك للوقت والأحتفا ظ بها الى يوم حتى لا يتفق الأ رتريون على شىء ويصبح كيا نهم كله محل بحث ومراجعة ...نقول للحليف بكل صدق وأمانة : أننا نرى تحا لفنا نعكم من منظور أستراتيجى وليس تكتيكى هدفه أسقا ط النظا م الحا لى – نتطلع الى تعا يش مستقبلى راسخ بين الشعبين فى سلام وأستقرار وأحترام متبا دل . نقول لكم أن خطوتكم الأخيرة غير مفهومة وغير مقبولة وغير مجدية أصلا فى أتجا ه تفعيل وتنشيط آلية ومكونا ت المعا رضة الأ رترية – أنكم خلقتم ( شرعية) جديدة وأضفتم ( كوكبا ) آخر الى مجموعة الكواكب التى تدور حول ( الأ رض ) التى تشرق فيها الشمس ثلاثة عشر شهرا دون أن تتقدم خطوة فى أتجا ه التغيير الديمقراطى!؟
ومن هنا نقول للحلفاء بكل صدق وأما نة : أذا كنتم تواجهون ( أجندة ) عا لمية لا تسنطيعون منها فكا كا وتفرض عليكم ما تقومون به ...نقول السلام عليكم وعلينا وعلى العا لمين ... وأذا
كا ن لكم فى الأمر رأى  وقرار ... نقول لكم أرجعوا الى صوابكم وتعا ملوا مع الأ رتريين بكل أحترام وصدق لأن العلاقة هى علاقة مستقبل ووجود وتعا يش ...ما لكم يا أحفا د( ألولا ويوهنس ) ...هل نسيتم معدن الشعب الأ رترى وأصا لته ؟ ما لكم يا من قا ومتم الأمبراطور
ودكتا تورية منقستو ... لما ذا تبحثون عن من لا يعرف المقا ومة ولم يما رسها ؟ ما لكم يا من تبنون وطنا متعدد الأعراق والثقا فا ت تما رسون أسا ليب با لية ( فرق تسد)؟ أننا أختلفنا مع النظا م الأرترى بسبب النهج ومنها ج الحكم وليس حول بقا ء الوطن وديمومته ..لا يمكن أن نضع الشعب الأ رترى أما م خيا رين : أما التغيير الديمقراطى اليوم وأما الطوفا ن وليذهب الوطن الى الجحيم !؟ مصا ئر الشعوب لا يتم رسمها وضيا غتها بالآنفعا لات والأمزجة المتقلبة والمصا لح المؤقتة ..بل من خلال رؤية بعيدة المدى تأخذ فى الأعتبا ر تعا قب الأجيا ل والموروث التا ريخى ..وأذا فشل جيل ما فى تحقيق مهمة ما يسلم الرا ية لمن بعده وهكذا حتى يتحقق الحلم وفى كل الأحوا ل يبقى الوطن شا مخا وموحدا ومرجعا للهوية والأنتماء !
كلمة أخيرة للسلطا ت الأثيوبية : أذا سمعتم بعض الأ صوات الأرترية تقول لكم ( أنتم على حق .. الشعب الأرترى يؤيد خطوا تكم ويسير خلفكم ) .. لا تصد قوهم !؟ لو كا ن الشعب الأرترى يسير خلف أحد مغمض العينين لسا ر خلف أسيا س أفورقى ؟ تلك أصوا ت ضا لة ومضللة ...لذا فأ ن الشعب الأ رترى ينا ضل من أجل الديمقراطية حتى يعرف كل حجمه وقدره وحدوده ... ما أروع الديمقرا طية .. وما أقبح الدكتا تورية !!!
اللهم هل بلغت .. اللهم فأ شهد ..
رمضا ن كريم
آخر الكلام ..نعت الأنبا ء المنا ضل ( آدم صالح شيدلى ) ..وهو من الرواد الذين تسلحوا با لعلم العسكرى وحملوا السلاح لتحرير الأ رض... أنه من جيل الثورة الذى صنع ملحمة التحرير وحقق الأستقلال ..وبذلك كتب أسمه وترك بصمته فى دفتر الوطن.
نسأ ل الله له الرحمة والمغفرة ولآله وذويه الصبر وحسن العزاء.
وأنا لله وأنا اليه راجعون
to home

رمضا نيات: 1-4

سيا حة فى العقل الأ رترى : 1-4

عمر جابر عمر

شهر رمضان بالنسبة للمسلمين هو شهر التوبة والغفران ... شهر التطهر الروحى والاقتراب من صاحب العطاء والتوسل اليه طلبا للرحمة والمغفرة. هو أيضا شهر التذكر والتفكر ومراجعة النفس وتصحيح المسا ر والمسيرة ليس فى أمور الدين فحسب بل وأيضا فى أمور الدنيا خاصة من كانت دنيا هم مثلنا نحن الإرتريين : شتات وعذاب وهجرة وقنوط وبحث عن السلام والاستقرار.

Read more...

رمضا نيات: 1-4

سيا حة فى العقل الأ رترى : 1-4

عمر جابر عمر

شهر رمضان بالنسبة للمسلمين هو شهر التوبة والغفران ... شهر التطهر الروحى والاقتراب من صاحب العطاء والتوسل اليه طلبا للرحمة والمغفرة. هو أيضا شهر التذكر والتفكر ومراجعة النفس وتصحيح المسا ر والمسيرة ليس فى أمور الدين فحسب بل وأيضا فى أمور الدنيا خاصة من كانت دنيا هم مثلنا نحن الإرتريين : شتات وعذاب وهجرة وقنوط وبحث عن السلام والاستقرار.

هل نحن شعب غير محظوظ ؟ كان يقال أن الاستقلال جاء بمثابة ( معجزة ) بسبب عداء الدول الكبرى ورفضها الاعتراف بحق الشعب الإرترى فى تقرير مصيره.لكن هنا ك بعض الشعوب كانت أقل تضحية منا ورغم ذلك حصلت على استقلالها ! هل هى الجغرافيا وضعتنا بين خصمين لدودين يتصارعا ن ثم يتصالحان وفى كل الأحوال الخاسر هو شعبنا ؟

أم أننا شعب نفكر ليومنا ولا نجيد التخطيط ليوم غد ؟ ما ذا يعنى ذلك ؟ القيا دا ت التى فى سدة الحكم اليوم فى إرتريا وتلك التى فى واجهة المعارضة الخارجية لم نكن نعرف معا دنها ولا طبيعتها فى مرحلة الثورة ولم نكن نتوقع أن تكون كما هى عليه اليوم ؟ المناضل العادى فى مرحلة الثورة كان يتمتع بطهر ثورى لا يجعله يفكر فى القيادة ولا يشك فى قيا دا ته ...كان يقول : دعنا نحرر البلد ثم ليحكمها من يحكم! ؟ إذا كان ذلك المنطق مقبولا ومفهوما من منا ضل عادى لا يحمل إلا بندقيته ولا يتسلح إلا بأ يما نه با لحرية ... فأن ذلك المنطق يصبح غريبا أن تسمعه من عضو قيادي ؟ بعد التحرير التقيت ( مسفن حقوس )—وزير الدفاع الأسبق – وسألته : ( ألم تكن تعرف اسيا س افورقى وأنت شريكه وأكثر من صاحبه ورافقه ؟ لم يتغير الرجل فجأة ...ألم تكن بذور الديكتاتورية بارزة فيه فى مرحلة الثورة ؟

قا ل مسفن : ( كنا نعرف ونتا بع ونلاحظ ... لكن كنا نقول دعنا نحرر البلد أولا ثم لكل حادث حديث )!؟ هل هو عجز عن ترتيب الأولويات أم استغراق فى الحا ضر وعدم القدرة على استشراف المستقبل ؟ هل نعانى من ( الذاكرة الأحادية )؟ أى الذاكرة ذات البعد الواحد...الذاكرة غير المركبة ؟ ليس لها علاقة بمستوى الذكاء ( ارتفاعا أو انخفاضا )—بل هى ظاهرة تتعلق وتنتج بسبب عوامل البيئة والثقافة والاتصال والتواصل ( التزاوج) مع من نختلف معهم ثقافيا وعرقيا. أننا أما نتصل ونتفاعل أفقيا فى بساطة وانسياب نأمن له ونحتمى به وأما نسير فى اتجاه رأسى فى ترابط فطرى لا يغير مسا ره أو مسيرته. حتى من هاجر وأغترب لعقود يعود لإكمال نصف دينه من بيئته تأكيدا للهوية وإثبات الذات. أم أن إنجا ز الاستقلال أدخل فى نفوسنا نشوة ومشاعر كانت أكبر من أن تستوعبها عقولنا ؟ وعندما أفصح الديكتاتور غن وجهه القبيح حدثت الصدمة وبدأ الشك ليس فى الحا ضر فحسب بل وفى المستقبل كله؟

قيادات جيل الثورة –تلك التى فى السلطة فى إرتريا وتلك التى فى المعارضة – لا يمكن أن تقود عملية التغيير الديمقراطى ...حقيقة تاريخية تسندها عوا مل ذاتية وموضوعية – إنها قيادات قامت بدورها فى مرحلة الثورة .. وأنجزت الاستقلال !! يقول الإمام الشافعى : لو لم ينزل الله سبحا نه وتعالى غير سورة ( العصر ) لكفى !! ولو لم يحقق جيل الثورة غير ألاستقلال لكفى ؟ أما الديمقراطية – جميعهم من هم فى سدة الحكم ومن هم فى المعارضة لم يقرءوا عنها ... لم يمارسوها ... لم يعيشوا إلا فى بلاد سادت فيها أنظمة دكتا تورية –البلاد العربية – وحتى من كانوا فى أوربا وأمريكا كانوا بعيدين عن دائرة الضوء والفعل فى تلك البلاد.من هم فى سدة الحكم أغلقوا الأبواب والنوافذ بحيث لا يخرج أحد من جزيرتهم المعزولة الا هاربا وطالبا للنجاة بحياته ...أو زائرا من بلاد المهجر وباحثا عن هوية ضائعة فى مختبرات (ساوا ) لتشكيل وصياغة البشر !؟ قامت الدولة على ساق واحدة وترى بعين واحدة وتكتب وتقرر بيد واحدة – لذا أصبحت عرجاء – نصف عميا ء مصابة بالشلل وتسير من فشل الى فشل... أما المعارضة الخارجية فهى فى محنة حقيقية ...القيا دا ت والكوادر العليا فى حالة صراع يومى من أجل البقا ء بالمعنى الحرفى للكلمة ...ليس من الجوا نب الأمنية والسياسية فحسب بل وفى أمور المعيشة والحياة ؟ كيف تتوقعون من كان حاله كذلك أن يقود ويوجه ويتحدى قوى اقليمية وأجندتها ؟

ما هو البديل ؟ الاستسلام ؟ كلا ... هنا ك ( قوى ) يمكن أن تتقدم وتأخذ زمام المبادرة وتقود عملية التغيير الديمقراطى ... إنهم الشباب ..جند الحا ضر وقادة المستقبل – سواعد اليوم وعقول الغد – لكن بشروط : أن يمتلكوا قرارهم بأ يديهم وأن يكفيهم الله شر ( أولاد الحرام) ؟

بالمعنى السياسى للكلمة ...أى النصيحة الضارة والتدخل الغير مشروع فى شئونهم ...كيف ومن هم هؤلاء ؟

1- بعض أسما ء ووجوه المعارضة الإرترية ...

2- الحليف الإثيوبى !؟

لنتابع ونقرأ خارطة الطريق القادمة ....

رمضان كريم

to home

كبف تكسب قضية ”خا سرة” وتخسر أخرى عادلة!؟

 

بقلم عمر جابر عمر

يُحكى أن رجلا تعرض لظلم شديد من أحد الأشخاص وصبر على محنته لكنه لم يلجأ الى القضاء لأنه كا ن يشك أن هناك (محامى) يستطيع أن يأخذ له حقه. أخيرا نجح صديقه فى الأتفاق مع أحد المحامين لتولى القضية وبالفعل بدأت جلسات الأستماع …كا ن المحامى يسرد ما تعرض له موكله من ظلم وأضطهاد مادى ومعنوى والخسارة التى لحقت به جراء ذلك وكيف ومتى ولماذا وأخذ يشرح ما حدث وما لم يحدث؟

وبدأ الشاكى يبكى فظن صديقه أنه يشك فى أمكانية نجا ح القضية فقال له: لا تخف أنه يدافع عنك بأقتدار وسيربح القضية . قال الشاكى: ليس هذا ما يبكينى لكنى لم أكن أعرف أننى كٌنت (مظلوما) لهذه الدرجة!؟

ما مناسبة هذه ( الرمية ) بالتعبير السودانى ؟ منذ أيام قدم لى أحد الأخوة وثيقة بعنوان

(عقوبة الأمم المتحدة والولايات المتحدة ضد أرتريا – آخر الفصول فى تاريخ طويل من الظلم ) صادرة عن الحكومة الأ رترية وترجمها من الأ نجليزية الى العربية السفير ( هانى خلاف ) مساعد وزير خارجية مصر سابقا.

وهى تحتوى على قرارات الأمم المتحدة حول أرتريا ورد النظام الأرترى عليها.

وقبل الدخول فى تفاصيل الموضوع لا بد من التوقف عند ظاهرة لم أ جد لها تفسيرا منطقيا:

لماذا قام دبلوماسى مصرى سابق بالترجمة؟ هل عجزت الدولة الأرترية بعد عقدين من الإ ستقلال عن إيجاد كفاءة أرترية تقوم بالمهمة؟ هل عجزت الجبهة الشعبية أن تجد بين كوادرها الإعلامية والدبلوماسية من يقوم بالمهمة؟ أم هى محاولة ( أختراق ) خارجى وتسويق لموقفها على مستوى أقليمى ودولى؟ كا نت هناك دور نشر وترجمة عالمية أكثر حرفية وتواصلا يمكن أن تؤدى المهمة على وجه أفضل. أم أنه ( التقشف ) وعدم الرغبة فى التبذير؟ تلك أول علامات فشل القضية … صاحب القضية لا يريد أن يتحمل تكاليف الدفاع؟ …على كل لندخل فى لب الموضوع.

العقوبا ت معروفة وأ سبابها– إن كانت صحيحة أم لا – معروفة أيضا ..ما يعنينا هنا هو رد الحكومة الأرترية و(الدفاع) الذى قدمته وما إذا كان يمكن أن تكسب به قضية حتى وأن كانت عادلة؟ يتضمن الرد فكرتين أ ساسيتين:

1-   أن الشعب الأ رترى تعرض طوال تاريخه لمؤامرات وتهميش وإنكار لحقوقه الشرعية والوطنية من المجتمع الدولى بصفة عامة والدول الكبرى (وعلى رأسها أمريكا) بصفة خاصة لكن الشعب الأ رترى بصموده تحدى ذلك كله وأنتصر وأنتزع حقه فى الأستقلال.

2-   أن المجتمع الدولى اليوم يحاول تكرار التجربة مع الشعب الأرترى مستخدما نفس الأداة السا بقة (أثيوبيا) ومستعينا بالمنابر الدولية والإقليمية لمحاصرة أرتريا وإجهاض برنامجها التنموى وتصفية نظامها وتشتيت كيانها !؟ وسينتصر الشعب الأرترى مرة ثانية كما فعل فى الأولى.

الفقرة الأ ولى هى (حق لا يقبل الجدل) لكنه حق يرا د به باطل.

السؤال: لماذا أنتصر الشعب الأ رترى وكيف فى نضاله من أجل الحرية رغم أن معظم الدول والمراقبين كانوا يعتبرون أن القضية الأرترية (قضية خاسرة) لايمكن أن تحقق أهدافها ؟ فى جانب الثورة كانت هناك عوامل قوة وإستمرار وصمودألتفاف الشعب حول الثورة بكل مكوناته رغم الصراعات الداخلية بين حين وآخر كان شعار(لابديل للأستقلال التام) يجمع الجميع ولم بحاول أى فصيل الخروج عن تلك الدائرة.

التحالفات التى أقامتها الثورة الإرترية مع فصائل المقاومة الأثيوبية فى مختلف مراحل الثورة الدعم المادى والمعنوى (مهما كان حجمه) الذى وجدته الثورة الأرترية من الدول العربية وبعض أنصار الحرية فى العالم.

وبالمقابل كانت هناك عوامل ضعف قاتلة فى جبهة العدو كان نظاما ظالما لشعبه ومعزولا عنه وعن العالم المحب للحرية والعدالة سواء كان فى عهد هيلا سلاسى أو منجستو.

كان يواجه مقاومة مستمرة مسلحة وغير مسلحة الامر الذى أضعف وشتت قدراته العسكرية والمادية كانت الثورة الأ رترية (الشعب الأرترى) تواجه نظاما وليس شعبا؟

لذا عندما تحقق النصر العسكرى جاء النصر السياسى (الأستفتاء) سلسا وطبيعيا وبأقتناع من السلطة الجديدة فى (أديس أببا) !؟ أصبحت القضية (الخا سرة) رابحة لأنها كا نت مع حركة التاريخ ومع منطق وتراتبية وتطور العوامل الموضوعية ونضج الظروف الذا تية. لم ننتصر على (الشعب) الأ ثيوبى بل على أنظمة دكتا تورية قمعية رفضها شعبها قبلنا وكان ضحيتها.

ذلك تاريخ لا يمكن سحبه لتغطية عورة النظام الأرترى الحالى وفشله فى الدفاع عن القضية الوطنية. أما معارك النظام بعد الأستقلال مع أثيوبيا فى (بادمى) واليمن فى (حنيش) وجيبوتى كانت معارك النظام الأ رترى بمعزل عن شعبه ضد دول وقفت شعوبها معها لأنها واجهت أعتداءا خارجيا .ذلك هو الفرق – ذلك الخطأ الذى وقعت فيه حكومة جنوب السودان بأحتلالها لمنطقة (هجليج) الأمر الذى جعل الشعب السودانى وهو فى معظمه ضد حكومة الأنقاذ يقف معها ضد العدوان!؟ أذا كانت لديك قضية عادلة عليك إتباع وسيلة حضارية للحصول على حقوقك لماذا لم تلجأ الحكومة منذ البداية الى محكمة العدل الدولية ..لماذا كانت الخسائر البشرية والسياسية فى حنيش ثم خسرنا القضية ؟ لماذا كانت الخسائر البشرية العالية فى بادمى ثم كسبناها بالتحكيم ؟ لماذا كان الصراع مع جيبوتى وفى النهاية نقبل وساطة قطر؟ هل هو قصور فى الرؤية وعمى سياسى وصمم عقلى يقود القيادة؟ محاولة مقارنة ما جرى فى مرحلة التحرير وما يجرى الآن وأعتباره تكرار لنفس التجربة ما هو الا (تد ليس) ومحاولة الهروب من المسئولية – لقد أصبحت أرتريا حكومة منبوذة ودولة (مشا غبة) فى نظر العالم وليس أمريكا فقط – من بقى لنا من أصدقا ء فى العالم ؟ أما محاولة أقناع العالم بصحة موقف الحكومة الأ رترية ذلك يعتبر (أستحمار).

وعدم أحترام لعقول البشر ولوسائل العلم والتكنولوجيا التى بإستطاعتها كشف الطائرات التى تنقل الأسلحة ليلا الى الشباب ومعسكرات التدريب وتحركات قيادات الشباب من والى أرتريا بل والمكالمات الهاتفية والرسائل الألكترونية وفك الشفرات السرية.

ثم ليسأل النظام نفسه .لماذا هذا العداء – إن وُجد – من المجتمع الدولى تجاه أرتريا؟

هل يكرهوننا بسبب اللون أم العرق أم لله؟ ألم يقل (كلينتون) عندما ألتقى بقيادات القرن الأفريقى – والرئيس الأرترى منهم – أنهم أمل أفريقيا وصناع الغد الأفريقى الجديد؟

ألم يبنى النظام الأرترى أكبر مطار لإستقبال الطائرات الأمريكية العملاقة وعرض تقديم خدماته للوجود الأ مريكى فى البحر الأحمر؟ ماذا حدث ولماذا أنقلب السحر على الساحر؟ السبب ليس هو الشعب الأ رترى ولا برنامج التنمية كما تدعى الحكومة الأ رترية السبب هو عكس ذلك تماما المتعارف عليه فى عالم القانون والدفاع أن للمتهم (النظام السياسى) فى هذه الحا لة – خط دفاع أول يتمثل فى الحماية الداخلية من الشعب الذى يقف خلف قيادته وخط الدفاع الثانى يتمثل فى دحض التهم الموجهة اليه وذلك من خلال تقديم أدلة وقرائن تؤكد بطلان التهم معززة بشهود عدل (الدول الأقليمية والمنظمات المحايدة) وخط الدفاع الأخير يتمثل فى إثبات زيف وعدم قانونية الإجراءات المتبعة لتوجيه الإتهام. النظام فقد تأييد شعبه ولم يقدم شاهدا واحدا يؤيد موقفه ولم يقدم دليلا يثبت بطلان التهم الموجهة اليه غير خطاب سياسى ومرافعة تحمل أتهاما لمن وجه التهمة بأنه يريد الأنتقام من أرتريا – لما ذا؟ السبب إذن هو تغييب الشعب الأ رترى عن المشاركة فى السلطة وفرض نظام دكتاتورى وغياب الحريات وحقوق الأنسان والإسهام فى عدم إستقرار المنطقة. عندما تنهار خطزط الدفاع لايبقى أمام صاحب القضية الخاسر.

الا طلب المساعدة والإسترحام ( زيا رة موسفينى!؟)

تريدون رفع العقوبات وعودة تعاطف وتأييد المجتمع الدولى كما كان بعد التحرير ؟ أرجعوا الى شعبكم – أقيموا دولة المؤسسات دولة القا نون …دولة الحريات الصحفية والحزبية ..دولة تحترم المواثيق الدولية وعلاقات الجوار دولة لكل الأ رتريين وبكل الأ رتريين غير ذلك فأن الأمر لن يتوقف على عقوبات وحصار ..بل ستقتلعكم العاصفة إن لم تكن من الشعب الذى ضاق ذرعا بكم فمن الطامعين فى هذه البلاد وهم كثيرون وأنتم تقدمون لهم الفرصة تلو الأخرى لتحقيق أهدا فهم.

كان الله فى عون الشعب الأ رترى.

to home

 

{jcomments on}

المثقف الإرتري المسلم بين الحوار والإجترار؟!

عمر جا بر عمر

2012/6/29

الحوار يكون بين طرفين شخصين أو مجموعتين أو حتى دول بهدف الوصول الى أ تفا ق حول قضايا خلافية والحوار كما قا ل المفكر (عبد الوها ب المسيرى ) هو مثل ريا ضة التنس لا تكتمل شروطه ولا يتم الأ ستمتا ع به الا بوجود (لاعب) آخر يرد الكرة !؟.له شروطه ومقدما ته ووسائله ومنا خا ته التى تساعد على إنجا حه أو تتسبب فى فشل.المثقفون    الأ رتريون (النخب والقيا دا ت والنشطاء فى حا لة حوار مع بعضهم البعض منذ التحرير وحتى اليوم وبهذه الصفة فإنه

اقرأ المزيد

الحراك الشبابي وموقعه في خارطة المعارضة الإرترية

عبدالرازق كرار

مدخل:-

Youth and Eritrean oppositionجدلية الثنائية والتوازن هي واحدة من الجدليات التي تشغل حيزاً كبيرا في الفلسفة الانسانية والتراث المعرفي ، مفردات الليل والنهار ، الظلام والنور ، الغيب والشهادة وغيرها من القائمة الطويلة من الثنائيات أو المتقابلات ظلت ولا تزال مصدر بحث وإلهام مستمر للفلاسفة والأدباء وعلماء الاجتماع والفنون ، وفي ظل وجود هذه الثنائية  تبدأ رحلة البحث عن التوازن ضمن اطار الثنائية أو التعدد ،

Read more...

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr